خرافات و عمليات نصب منتشرة على الفيسبوك

الكثير من عمليات النصب و الإحتيال و سرقة المعلومات الشخصية و الأخبار الكاذبة منتشرة على الفيسبوك، فيما يلي أسلط الضوء على أهم هذه الخدع تحذيراً من عواقبها.

مع انتشار الفيسبوك بين شريحة واسعة من المستخدمين العرب من أعمار تبدأ من 9 سنوات و أقل حتى أعمار كبيرة بدأ بعض المحتالين باستغلال ضعف معلومات الغالبية لنشر الكذب و الخداع لغايات مادية، تبدأ من زيادة مستخدمي و متابعي صفحاتهم ليتسنى لهم لاحقاً تغيير إسمها و بيعها أو بيع إعلانات فيها و حتى القيام بعمليات نصب كبيرة باستغلال أكثر ما يهمنا و هو تحسين ظروفنا المعيشية بعرض خدمات هجرة او تسجيل جامعات و غيرها.

أكثر ما لفت نظري انتشار الخدع التالية لزيادة متابعة صفحات ناشري هذه الخدع، و بالتالي بيع هذه الصفحات أو نشر إعلانات فيها:

أولاً: صفحات الجوائز الوهمية و غرضها جمع معلوماتكم لإشهار الصفحات على الفيس بوك.

جائزة الشيخة مهرة بنت محمد بن راشد آل مكتوم و مثلها الكثير مثل صفحة جائزة الشيخة موزة و جائزة مسابقة الحلم و جائزة الشيخ حمدان و غيرها و كلها عبارة عن صفحات وهمية يستطيع أي شخص أن ينشئها بدون أي رقابة من الفيس بوك على هذه الصفحات.

يرجع انتشار هذه الخدع كثيراً على الفيس بوك إلى عدم اكتراث إدارة الفيس بوك بالمحتوى المعروض لعدم كفاية طاقم الرقابة من الموظفين و عدم معرفتهم بكل لغات العالم، هم يتيحون المجال لكل الناس للإشتراك و إنشاء الصفجات دون أي رقابة من أي نوع من الفيس بوك، و هم يعتمدون بذلك على مقدرتك على تمييز الصدق من الكذب،

لماذا توزع الشيخة مهرة سيارات على متابعيها في صفحات الفيس بوك و غيرها؟

من باب الفضول قمت بمتابعة إحدى الصفحات الوهمية للشيخة مهرة و قد ضحكت كثيراً عندما قامت الصفحة بنشر اعتذار أنها فقدت بيانات المشتركين في المسابقة  و أنها ستعيد المسابقة، و عندما توزع الصفحة الجوائز لا توثقها بفيديو رسمي، لا بل الصفحة ذاتها ليست صفحة رسمية، الصفحات الرسمية تكون مميزة بوجود دائرة زرقاء بجانب الإسم، و الإعتماد لا يمكن الحصول عليه إلا بإجراءات صعبة تتضمن التثبت من شخصية صاحب الصفحة.

المثال الأول صفحة وهمية للشيخة مهرة تظهر إعلان تجاري عن شركة مقاولات!

المثال الثاني صفحة تظهر صورة من النت تدعي فيها الصفحة أنها جائزة تم توزيعها لأحد الأشخاص دون إثبات وهمي، و من جديد الصفحة غير رسمية، و لو دخلت إلى الصفحة لوجدت أن أغلب المنشورات باللهجة المصرية و ليست الخليجية.

المثال الثالث، صفحة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تظهر الدائرة الزرقاء بجانب الإسم كمثال عن الصفحة الرسمية المعتمدة من الفيس بوك.

ثانياً: صفحات الهجرة و غرضها جمع البيانات الشخصية و النصب و طلب أموال مقابل خدمات وهمية

هل تصدق أن دولة كبرى مثل كندا ستنشر إعلان على الفيس بوك تبلغك فيه أنها ستتصل بمن يعلق على المنشور و تقبل طلب هجرته؟

طيب، هل تصدق أن الفيس بوك قد نشر هذا الإعلان كإعلان مدفوع و قبل تعريض مستخدميه لخطر النصب من قبل القائمين على هذه الصفحة؟

هكذا تتم عملية النصب بالصور:

1- الصفحة تنشر إعلان و تزيد من متابعيها

2- الصفحة تنشر رابط لجمع معلومات إيميلات المستخدمين

3- عندما تضغط على الرابط قد يظهر لك أي موقع و قد يظهر لك موقعاً مطابقاً لموقع الهجرة الكندية الرسمي علماً بأن من السهولة بمكان نسخ أي موقع بتصميمه كاملاً و استغلاله لسرقة البيانات الشخصية و ينبغي عليك التمييز من خلال رابط الموقع إن كان رسمياً أم لا، لحسن الحظ في هذا الموقع كان تمييز النصب واضحاً الموقع على استضافة مجانية و تصميمه لا يمت لكندا بصلة.

هذه الصورة التناقض فيها واضح

الزر عنوانه Subscribe to Newsletter أي الإشتراك في الرسائل البريدية و ليس البحث في أسماء المقبولين، بهذا يقوم القائمين على هذه الصفحة الوهمية بجمع بيانات المستخدمين لاستخدامها في النصب باتصالهم بك و تهنئتك و طلب دفعة للبدء بالإجراءات و طبعاً هذه نهاية المطاف، إن دفعت ستخسر ما دفعته، و إن أعطيتهم رقم بطاقة الإعتماد ستتم سرقتها.

اقرأ في الموقع موضوع أهم طرق النصب و النقاشات الجارية فيه و تجارب المستخدمين.

 

ثالثاً: طرق رخيصة لجمع بيانات المستخدمين و غايتها بناء قاعدة بيانات لغرض بيعها و إرسال عروض على إيميلك

و يتم هذا من خلال موافقتك على إعطاء بياناتك الشخصية لتطبيقات غير ضرورية مثل، كيف ستكون في المستقبل أو من هو أهم صديق لديك و هذا التطبيق يقوم بجمع بيانات كل اصدقائك في الصفحة، هل أنت فعلاً مضطر لاستخدام هذه التطبيقات؟

رابعاً و الأهم: الفيروسات و استدراجك للتضحية و إعطاء صلاحيات دون علمك:

هذه الطريقة من النصب من أخطر الطرق، إذ تستطيع الفيروسات سرقة كلمات السر و معلومات البطاقات و معلومات حساباتك في البنوك و صورك و ملفاتك و تستطيع السيطرة على كمبيوترك بشكل كامل

تقوم بعض الصفحات بكتابة عنوان براق مع صورة جذابة، و تطلب منك زيارة الصفحة لمشاهدة الفيديو، عندما تذهب لمشاهدة الفيديو يكون المشغل فارغاً أو به صورة فيها مثلث تشغيل الفيديو، الفرق أنها صورة و تحتوي رابط، عند الضغط على الرابط أنت تعطي الصلاحيات لهذه الصفحة لتنصيب فايروس على كمبيوترك أو لتطبيق يسرق بياناتك على الفيس بوك، تستطيع التمييز بالضغط على الزر اليمين للماوس، فلو ظهر لك حفظ الصورة إذاً لا تضغط على الصورة أبداً

الطريقة الثانية قد يكون الموجود فيديو فعلاً و يطلب منك الضغط على زر معين لتشغيله و لكن الفيديو غير مستضاف على اليوتيوب أو المواقع المشهورة، لا تضغط عليه.

الطريقة الثالثة و هي الأخطر، السماح بتنزيل الفايروس بمجرد زيارتك للموقع، تأكد من متابعة صفحات مضمونة تثق بالمواقع التي تعرضها، و تأكد دوماً من حصولك على برنامج حماية من الفايروسات.

 

الخلاصة:

ليس كل ما يلمع ذهباً، موقع الفيس بوك استخدامه محفوف بالمخاطر لعدم كفاية الرقابة عليه، قم بالتمييز بين المعقول و اللامعقول

هل تريد نشر مواضيع في الموقع؟إضغط هنا

الحقوق محفوظة لموقع طارق دوت نت، يسمح النقل مع ذكر المصدر: موقع طارق دوت نت

تابعوا صفحة طارق على الفيسبوك
نجمة واحدةنجمتانثلاث نجماتأربع نجماتخمس نجمات (الأفضل) (التقييم: 5.00 من 5 - المقيمون: 1)
Loading...

Leave a Reply

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz
More in أمن و خصوصية الكمبيوتر
بطاقة ماستر كارد الجديدة ستكون مع بصمة بدلاً من رقم الأمان.

ظهرت بطاقة ماستر كارد الجديدة و التي تحوي على ماسح للبصمة في الأفق. بالتعاون مع شركة زوايب التي قامت مع...

Close